«لوحة مفاتيح عصرية» لاسلكية جديدة من «مايكروسوفت»

لا شك في أن مستخدمي الكومبيوتر سيحبون مفاتيح لوحة المفاتيح الجديدة، الأنيقة من «مايكروسوفت»، إذ تبدو مريحة بمفاتيحها السلسة، وسلسلة من الأزرار المخصصة لويندوز، بالإضافة إلى زر مدمج لقراءة بصمة الإصبع. ولكن المشكلة في هذه اللوحة القابلة للشحن والاتصال بتقنية بلوتوث، هو افتقارها إلى مفاتيح قابلة للبرمجة وسعرها الباهظ.

– مفاتيح عصرية

تترك لوحة المفاتيح العصرية من مايكروسوفت The Microsoft Modern Keyboard انطباعاً أولياً خارقاً بتصميمها الرقيق المتناهي (بسمك 19 ملم) وحجمها الصغير (نحو 16.6 × 4.4 بوصة). ويمثل هيكلها المعدني الرمادي اللون انتقالاً ملحوظاً من لوحات مايكروسوفت السوداء السابقة، وتشبهاً مفاجئاً بلوحة مفاتيح «آبل ماجيك» بسعرها الذي يبلغ 130 دولارا.

يمكن القول إن وصل لوحة المفاتيح العصرية إلى نظام ويندوز 10 أمر شديد السهولة (ولا يتمكن مستخدمو آبل من استخدامها لأن «ماك أو أس». أو «آي أو إس». ليست مدعومة، ولا حتى آندرويد أو أي نسخ مبكرة من ويندوز.

ويكفي أن يصل المستخدم لوحة المفاتيح عبر سلك «يو إس بي» الموجود معها، وستتصل بويندوز أوتوماتيكياً عبر بلوتوث. وتقول «بي سي ووراد» إن اتصال بلوتوث بلوحة المفاتيح العصرية من مايكروسوفت استمر في المحافظة على قوته طوال فترة الاختبار الذي أجريت على اللوحة، ولم يتطلب اللوحة أكثر من ثانية واحدة للاتصال من جديد بعد توقفها لساعات عن العمل.

أثناء استخدامه لأزرار لوحة المفاتيح الجديدة المربعة، يشعر المستخدم بالاستمتاع (تعد مايكروسوفت بصلاحية تدوم أشهراً بين الشحن والآخر) بصوتها المتين، المرضي، والجميل عند الضغط عليها. وعلى الرغم من أن لوحة المفاتيح تعتبر صغيرة الحجم نسبياً، فإن المفاتيح تفصل بينها مساحة مريحة، إذ نادراً ما ضغطت على مفتاح خاطئ خلال الطباعة.

تأتي لوحة المفاتيح مع سلسلة من أزرار ويندوز المخصصة لإعدادات شاشة ويندوز 10 للبحث وتطبيق الآلة الحاسبة، ومركز النشاط، وزر مسؤول عن تشغيل ميزات سطح مكتب ويندوز 10 الافتراضي زر واحد فقط يمكن أن يسبب الإرباك للمستخدم أثناء استخدامه لأزرار الأرقام وهو زر «الإقفال» الموجود فوق زر (-) في أعلى الزاوية اليمنى من لوحة المفاتيح. وفي حين أن الجمهور سينبهر بالأزرار المختارة في لوحة المفاتيح الجديدة المخصصة لويندوز، يأتي غياب الأزرار القابلة للبرمجة كعنصر مخيب للآمال.

– ميزات اللوحة

ولكن أهم ميزات اللوحة الجديدة من مايكروسوفت هو زر قراءة بصمة الإصبع الموجود إلى جانب زر «ألت» الموجود في الجهة اليمنى ويبدو مثل أي زر آخر، يظهر عليه رمز البصمة. وتعمل تقنية التعرف الخاصة بلوحة المفاتيح الجديدة مع «ويندوز هيللو»، وميزة تسجيل الدخول البيومترية من مايكروسوفت التي تتيح للمستخدم بأن يدخل إلى كومبيوتره بعد التعرف إلى وجهه، أو في هذه الحالة من خلال بصمة الإصبع. بعد وصل لوحة المفاتيح بجهاز الكومبيوتر، على المستخدم أن يزور خيارات «تسجيل الدخول» على الشاشة في ويندوز 10، ومن ثم أن يضيف بصمته من خلال وضع الإصبع على زر البصمة ولمدة طويلة. بعد الانتهاء، يمكن للمستخدم أن يسجل دخوله في ويندوز 10 من خلال الضغط بإصبعه على المفتاح.

يسمح نظام بصمة الإصبع في لوحة مفاتيح مايكروسوفت العصرية بتسجيل الدخول إلى ويندوز 10 بلمسة زر.

ويمكن تسجيل الدخول إلى ويندوز حصرياً من خلال استخدام ميزة بصمة الإصبع الخاصة بلوحة مفاتيح مايكروسوفت العصرية. ويجب القول إن الدخول إلى جهاز الكومبيوتر تطلب ثانية ونصف فقط بعد الضغط على زر بصمة الإصبع.

ويمكن الإعجاب فعلا بلوحة المفاتيح العصرية الجديدة من مايكروسوفت، بتصميمها المميز واستجابة أزرارها وبصمة الإصبع الخاصة بها. ولكن على المستخدم أن يعرف أنه سيدفع غالياً ثمناً لهذه الميزات، وأن يعود نفسه على غياب الأزرار القابلة للبرمجة أيضاً.

المصدر: الشرق الأوسط – لندن: «الشرق الأوسط»