مخاوف من ضياع 330 مليون دولار من عملة Ethereum

تعرضت مئات ملايين الدولارات من عملة Ethereum الإلكترونية يوم أمس إلى التجميد عبر خطأ تقني رهيب، وحدث ذلك بعد قيام مستخدم عادي عن طريق الخطأ باستغلال ضعف متواجد في خدمة المحفظة الرقمية الشعبية Ethereum، مما أدى إلى تجميد الأموال وإخراج الآلاف من المستخدمين، الذين يستعملون محافظ متعددة التوقيعات التي تم إنشاؤها بعد تاريخ 20 يوليو/تموز خارج حساباتهم.

ووفقاً للباحثن فإنه لا توجد أي وسيلة حالية لنقل تلك الأموال إلى محافظ بديلة، وأن المبلغ الإجمالي للأموال المجمدة ما بين 150 و280 مليون دولار، وهرع العديد من المتحمسين للعملة الرقمية إلى منصات التواصل الإجتماعي للحصول على أجوبة من شركة Parity Technologies، وهي الشركة المسؤولة عن المحفظة المتأثرة، لكن يبدو أنهم لم يحصلوا على إجابة شافية.

ونشر فيتاليك بوتيرين الشريك المؤسس لعملة Ethereum في وقت سابق من اليوم تغريدة عبر حسابه على تويتر أوضح فيها امتناعه المتعمد عن التعليق على مشاكل المحفظة، وأعرب عن تأييده لأولئك الذين يعملون بجد على كتابة عقود محافظ رقمية أكثر بساطة وأماناً أو التدقيق والتحقق رسمياً من أمن المحفظة، وأكدت شركة Parity Technologies حدوث المشكلة وأنها تبحث حالياً الوضع القائم.

وأشار العديد من متابعي مجتمع العملة الرقمية إلى أن مؤسسة Ethereum ليس لديها القدرة على التدخل فيما يخص المضعفات الناجمة عن شركات طرف ثالث مع عدم وجود علاقات مباشرة مع المؤسسة، ومضى حتى الآن أكثر من 20 ساعة منذ نشر شركة Parity Technologies كلامها، ويبدو أنه لا توجد حلول سهلة لإعادة تشغيل المحافظ المتضررة مرة أخرى.

ويتطلع العديد من المستخدمين إلى تفعيل EIP 156، وهو بروتوكول الطوارئ المقترح لاستعادة الأموال المجمدة الذي كتبه بوتيرين نفسه، ويحتاج تفعيله إلى إجراء تغييرات طفيفة قبل أن يتنسى تنفيذه ويعد الجزء الأكثر إثارة للقلق أن استعمال الوسائل المقترحة من قبل المجتمع قد يضر استقرار المنصة ككل.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تلجأ فيها مؤسسة Ethereum إلى تنفيذ حلول خطيرة في سبيل إصلاح أخطاء ضخمة على المنصة، حيث وافق بوتيرين في عام 2016 على تنفيذ حل صعب من أجل استرداد الأموال المسروقة من منظمة ICO الرقمية اللا مركزية المستقلة، والمعرفة داخل مجتمع العملة المشفرة باسم DAO.

المصدر: البوابة العربية للأخبار التقنية