ثورة الهواتف الذكية الصينية

بلغ مستوى التطور التقني في الصين مستوى عالمياً بارزاً وظاهراً للعيان، بحيث باتت ثلاث من الشركات الصينية المختصة بإنتاج وتطوير الهواتف الذكية، من ضمن أكبر خمس شركات في العالم.

وحتى وقت قريب، كانت شركات مثل «سامسونغ» و«آبل» و«سوني» و«إل جي» و«إتش تي سي» تسيطر على سوق الهواتف الجوالة في كل أرجاء العالم. غير أن السوق العالمية الجديدة التي أصبحت لا تؤمن بمبدأ الاحتكار جعلت من الشركات الصينية الوليدة تشق طريقها في الوصول إلى العالمية حتى أصبحت من ضمن الشركات التي يحسب لها ألف حساب.

وفي خضم هذا التطور ربما يسأل سائل أين هي الشركات العملاقة التي استحوذت على سوق التكنولوجيا لسنوات طويلة مثل شركة LG وSony وHTC؟! وكيف تخطت «هواوي» شركة «آبل» لتصبح ثاني أكبر شركات الهواتف الذكية في العالم؟

عصر التقنيات الصينية

وفي ظل الظروف الاقتصادية والتنافسية وبعد انتهاء عصر «نوكيا» و«بلاك بيري» تصدرت «سامسونغ» و«آبل» الساحة وكبرت علامتهما التجارية فامتلكت الشركتان أكثر من 35 في المائة من الحصة السوقية للهواتف الذكية لفترة ليست بالبسيطة إلى أن ظهرت على الساحة شركات صينية واعدة فرضت اسمها في السوق بتصنيعها لهواتف بمواصفات تقارع فيها الأجهزة الرائدة بأسعار تنافسية جدا.

ووفقا لتقرير شركة أبحاث السوق «آي دي سي»، شحنت هواوي 39.1 مليون هاتف في الربع الثالث من العام الحالي لتستحوذ على أكثر من 12 في المائة من الحصة السوقية العالمية متجاوزة لأول مرة شركة آبل قافزة إلى المرتبة الثانية فيما تستمر سامسونغ في الصدارة كأكبر شركة هواتف ذكية في العالم حتى هذه اللحظة.

كما كشف التقرير عن أرقام مبيعات الهواتف الذكية في الربع الثالث من العام الحالي في الهند، ولأول مرة منذ 2012 جاءت «شاومي» (الشركة الصينية الواعدة) في المرتبة الثانية متخلفة بفارق 0.5 في المائة فقط عن سامسونغ ولتستحوذ على 22.3 في المائة من السوق مقارنة بـ22.8 في المائة لسامسونغ، وخصوصا بعد النجاح الكبير لهاتفها Redmi Note 4 – الجوال الأكثر مبيعاً في تاريخ الشركة – ولتصبح شاومي الشركة الأسرع نموا في سوق الهواتف الذكية بمعدل سنوي بلغ 292 في المائة.

ويلاحظ المتتبع لسوق الهواتف الذكية أن الشركات الصينية المصنعة لها كهواوي، وشاومي، وأوبو وفيفو وون بلس وغيرها تتوسع بشكل كبير ومضطرد، أما الشركات العملاقة والمعروفة وضمنها آبل وسامسونغ فتفقد المزيد من حصصها في سوق الهواتف والأجهزة اللوحية حتى سيطرت الشركات الصينية على نصف السوق العالمية تقريبا بنسبة بلغت 48 في المائة وفقا لتقرير شركة أبحاث السوق كاونتر بونت للربع الثاني من العام الحالي.

فيا ترى ما هي الأسباب والعوامل التي ساعدت في نجاح هذه الشركات الصينية؟

عوامل الريادة

* «ثقافة التقليد». لا يخفى على الكل أن كل المنتجات الرائدة أصبحت تصنّع في الصين، ومن السهل جدا تقليد العلامات التجارية باستقطاب المهندسين والعاملين أنفسهم بمصانع آبل وسامسونغ على سبيل المثال، خصوصا إذا عرفنا أن الحكومة الصينية لا تحمي حقوق الملكية كما هو الحال في الدول المتقدمة. بالإضافة إلى أن «ثقافة التقليد» سائدة في الصين. وعندما نقول «ثقافة» فإننا نعني أن الشركات الصينية لا تخجل من تقليد الهواتف الرائدة وأن الحكومة الصينية لن توقف أو تعترض عمل هذه الشركات. والأهم من هذا وذاك، أن المستهلك الصيني أيضا لا يخجل من استعمال آيفون مقلد. وبالفعل كانت هذه هي البداية. أما الآن فقد أصبحت الشركات الصينية تصنّع وتبتكر آخر الصيحات التقنية كهاتف «شاومي مي ميكس» الذي كان أول جوال يأتي بتصميم خال من الحواف تقريبا قبل سنتين، وهاتف Meizu Pro 7 كأول هاتف مزود بشاشة من الخلف ليتمكن المستخدم من التقاط صور (سيلفي) بالكاميرا الخلفية، كما لا ننسى تقنية الذكاء الصناعي الذي قدمته هواوي في هاتفها الأحدث ميت 10.

* الأسعار. لطالما ارتبطت المنتجات الصينية بالسعر الرخيص، والهواتف الذكية ليست استثناءً. وقد أصدرت الشركات الصينية مؤخرا هواتف ذات جودة وكفاءة عالية وعتاد لا يضاهي فقط الجوالات الرائدة بل يفوقها أحيانا مثل هاتف الذي كان أحد أول الهواتف الذي أتى بسعة ذاكرة عشوائية RAM 6GB ومع ذلك لم يتعد سعره 500 دولار أميركي.

و«شاومي 2 Mi Mix» أحد أجمل الهواتف تصميما وبمواصفات تقارع هواتف مثل غالكسي إس 8 وإل جي في 30 ومع ذلك فإن سعره تقريبا نصف سعر تحفة سامسونغ «نوت 8».

وهناك عامل آخر ساعد على خفض الأسعار هو عدم دفع هذه الشركات مبالغ هائلة للتعاقد مع المشاهير وإنشاء حملات إعلامية ضخمة، بالإضافة إلى الاستغناء عن محلات التسوق التقليدية والاعتماد على التجارة الإلكترونية من خلال البيع عن طريق مواقعها الرسمية أو مواقع التسوق الإلكتروني كمتجر AliEXpress وBanggood.

تسويق متنام

* السوق الصينية وهي أكبر سوق للهواتف الذكية في العالم، التي رأت فيها الشركات الصينية أرضا خصبة لانتشار أجهزتها وازدهار اقتصادها؛ ففي عام 2015 بيع 434 مليون هاتف ذكي في الصين وكان نصيب الأسد منها للشركات المحلية. أما آبل فهي الشركة الوحيدة التي تمكنت من دخول السوق الصينية ولكن حصتها السوقية كانت بسيطة بنسبة 3 في المائة حسب ما ذكر تقرير كاونتر بوينت.

ولكن بعد تشبع السوق الصينية حاولت بعض الشركات كهواوي مثلا الخروج من المنافسة المحلية ودخول أسواق عالمية كالسوق الأوروبية التي نجحت فيها بالفعل وهي الآن مستمرة في محاولاتها للدخول إلى السوق الأميركية.

يذكر أن بعض الشركات الأخرى كـ «أوبو وفيفو» وغيرها قررت دخول السوق الهندية – ثاني أكبر سوق هواتف ذكية في العالم – واستطاعت بفترة وجيزة أن تسيطر على 54 في المائة من الحصة السوقية مع وجود منافسة طفيفة من الشركات المحلية حسب تقرير شركة آي دي سي للأبحاث.

ومن هنا نرى أن جميع المؤشرات تصب في مصلحة الشركات الصينية شريطة أن تستمر بتطوير هواتفها وتقديم مزايا وتقنيات جديدة والدخول لأسواق جديدة مع محافظتها على النقطة الجوهرية أي الأسعار المنافسة.

هواتف ذكية صينية مطورة تنافس الأقوى في السوق

> مقارنة هاتف شاومي Mi Mix مع «آيفون 10» الجديد. لدى مقارنة شاومي Mi Mix الذي صدر في أكتوبر (تشرين الأول) 2016 بآيفون 10 الصادر بعده بسنة فإنه يتفوق في قطر الشاشة (6.4 مقارنة بـ5.8 بوصة) وحجم الشاشة للجهاز (83.6 في المائة مقاربة بـ82.9 في المائة) والذاكرة العشوائية (6 مقارنة بـ3 غيغابايت) ودعم منفذ السماعات الرأسية ودعم شريحتي اتصال، وقوة البطارية (4400 مقارنة بـ2716 ملي أمبير في الساعة).

ويتعادل الهاتفان في الذاكرة الداخلية القصوى (شاومي تبدأ من 128 إلى 256 بينما آيفون X تبدأ من 64 إلى 256 غيغابايت). ويتفوق آيفون 10 في خفة الوزن (174 مقارنة بـ209 غرامات) وتوافر الكاميرتين الخلفيتين رغم أن شاومي Mi Mix يتفوق في قوة المستشعر (16 مقارنة بـ12 ميغابيكسل) ودقة الشاشة (1125 x 2436 مقارنة بـ1080 x 2040).

* مقارنة شاومي Mi Mix مع غالاكسي نوت 8 لدى مقارنة شاومي Mi Mix بغالاكسي نوت 8 الصادر بعده بسنة، فإنه يتفوق في قطر الشاشة (6.4 مقارنة بـ6.3 بوصة) وحجم الشاشة للجهاز (83.6 في المائة مقاربة بـ83.2 في المائة) وقوة البطارية (4400 مقارنة بـ3300 ملي أمبير في الساعة). ويتعادلان في الذاكرة الداخلية القصوى (شاومي تبدأ من 128 إلى 256 بينما نوت 8 تبدأ من 64 إلى 256 غيغابايت) ويتعادلان في الذاكرة العشوائية (6 غيغابايت) ودعم منفذ السماعات الرأسية ودعم شريحتي اتصال.

ويتفوق نوت 8 في خفة الوزن (195 مقارنة بـ209 غرامات) وتوافر الكاميرتين الخلفيتين رغم أن شاومي Mi Mix يتفوق في قوة المستشعر (16 مقارنة بـ12 ميغابيكسل) ودقة الشاشة (1440 x 2960 مقارنة بـ1080 x 2040) ودعم الذاكرة الخارجية.

* خبير في تقنية المعلومات

المصدر: الشرق الأوسط – لندن: هشام الكوحة